في ذكر الرحمن

منتدي في ذكر الرحمن

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي


marmoora


أنفآسنآ ترتآح بذكرھ ... فَ أذگروھ دآئمآ . . لآ إلہ آلإ الله محمد رسول ا̴̄للھ̵̵̵ . .
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مواضيع للطرح أين توجد خطبة الشيطان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كمال حجاج
شخصيات هامة
شخصيات هامة
avatar

 دعاء  دعاء :
رقم العضوية : 40
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 517
تاريخ الميلاد : 01/01/1967
تاريخ التسجيل : 20/11/2011
العمر : 50
الموقع : النيل الازرق كلية الهندسة
المزاج المزاج : نعمة من الله

مُساهمةموضوع: مواضيع للطرح أين توجد خطبة الشيطان    الإثنين أبريل 23, 2012 7:36 am

نرجوا ذكر ما قاله الشيطان لعنة الله عليه
لرب العزة فى سورة (الإسراء ؟

وأيضا ماقاله الشيطان لعنة الله عليه
للإنسان فى سورة ............
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
في ذكر الرحمن
المدير العام
المدير العام
avatar

 دعاء  دعاء :
رقم العضوية : واحد
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 3006
تاريخ التسجيل : 31/07/2011
الموقع : شبكة منتديات في ذكر الرحمن
المزاج المزاج : الحمد لله

مُساهمةموضوع: رد: مواضيع للطرح أين توجد خطبة الشيطان    الإثنين أبريل 23, 2012 11:39 am



]لقول في تأويل قوله تعالى : ( وإذ قلنا للملائكة اسجدوا لآدم فسجدوا إلا إبليس قال أأسجد لمن خلقت طينا قال أرأيتك هذا الذي كرمت علي لئن أخرتن إلى يوم القيامة لأحتنكن ذريته إلا قليلا )






]ص:
488 ]
يقول تعالى ذكره لنبيه محمد صلى الله عليه وسلم : واذكر يا محمد تمادي هؤلاء المشركين في غيهم وارتدادهم عتوا على ربهم بتخويفه إياهم تحقيقهم قول عدوهم وعدو والدهم ، حين أمره ربه بالسجود له فعصاه وأبى السجود له ، حسدا واستكبارا ( لئن أخرتن إلى يوم القيامة لأحتنكن ذريته إلا قليلا ) وكيف صدقوا ظنه فيهم ، وخالفوا أمر ربهم وطاعته ، واتبعوا أمر عدوهم وعدو والدهم .


ويعني بقوله (
وإذ قلنا للملائكة ) :


واذكر إذ قلنا للملائكة (
اسجدوا لآدم فسجدوا إلا إبليس ) فإنه استكبر وقال ( أأسجد لمن خلقت طينا ) يقول : لمن خلقته من طين; فلما حذفت " من " تعلق به قوله ( خلقت ) فنصب ، يفتخر عليه الجاهل بأنه خلق من نار ، وخلق آدم من طين .


كما حدثنا
ابن حميد ، قال : ثنا يعقوب ، عن جعفر ، عن سعيد بن جبير ، عن ابن عباس ، قال : بعث رب العزة تبارك وتعالى إبليس ، فأخذ من أديم الأرض ، من عذبها وملحها ، فخلق منه آدم ، فكل شيء خلق من عذبها فهو صائر إلى السعادة وإن كان ابن كافرين ، وكل شيء خلقه من ملحها فهو صائر إلى الشقاوة وإن كان ابن نبيين; ومن ثم قال إبليس ( أأسجد لمن خلقت طينا ) : أي هذه الطينة أنا جئت بها ، ومن ثم سمي آدم . لأنه خلق من أديم الأرض .


وقوله (
أرأيتك هذا الذي كرمت علي ) يقول تعالى ذكره : أرأيت هذا الذي كرمته علي ، فأمرتني بالسجود له ، ويعني بذلك آدم ( لئن أخرتن ) أقسم عدو الله ، فقال لربه : لئن أخرت إهلاكي إلى يوم القيامة ( لأحتنكن ذريته إلا قليلا ) يقول : لأستولين عليهم ، ولأستأصلنهم ، ولأستميلنهم يقال منه : احتنك فلان ما عند فلان من مال أو علم أو غير ذلك; ومنه قول الشاعر : e]ص: 489 ]



نشكو إليك سنة قد أجحفت جهدا إلى جهد بنا فأضعفت

واحتنكت أموالنا وجلفت


وبنحو الذي قلنا في ذلك ، قال أهل التأويل .



ذكر من قال ذلك :



حدثني
محمد بن عمرو ، قال : ثنا أبو عاصم ، قال : ثنا عيسى; وحدثني الحارث ، قال : ثنا الحسن ، قال : ثنا ورقاء ، جميعا عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد ، في قول الله تبارك وتعالى ( لأحتنكن ذريته إلا قليلا ) قال : لأحتوينهم .


حدثنا
القاسم ، قال : ثنا الحسين ، قال : ثني حجاج ، عن ابن جريج ، عن مجاهد ، مثله .


حدثني
علي ، قال : ثنا عبد الله ، قال : ثني معاوية ، عن علي ، عن ابن عباس ، قوله ( لأحتنكن ذريته إلا قليلا ) يقول : لأستولين .


حدثني
يونس ، قال : أخبرنا ابن وهب ، قال : قال ابن زيد ، في قوله ( لأحتنكن ذريته إلا قليلا ) قال : لأضلنهم ، وهذه الألفاظ وإن اختلفت فإنها متقاربات المعنى ، لأن الاستيلاء والاحتواء بمعنى واحد ، وإذا استولى عليهم فقد أضلهم .




[/size]
وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآَدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ قَالَ أَأَسْجُدُ لِمَنْ خَلَقْتَ طِينًا (61)


وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ قَالَ أَأَسْجُدُ لِمَنْ خَلَقْتَ طِينًا

يَذْكُر تَبَارَكَ وَتَعَالَى عَدَاوَة إِبْلِيس لَعَنَهُ اللَّه لِآدَم
وَذُرِّيَّته وَأَنَّهَا عَدَاوَة قَدِيمَة مُنْذُ خُلِقَ آدَم فَإِنَّهُ
تَعَالَى أَمَرَ الْمَلَائِكَة بِالسُّجُودِ لِآدَم فَسَجَدُوا كُلّهمْ
إِلَّا إِبْلِيس اِسْتَكْبَرَ وَأَبَى أَنْ يَسْجُد لَهُ اِفْتِخَارًا
عَلَيْهِ وَاحْتِقَارًا لَهُ " قَالَ أَأَسْجَد لِمَنْ خَلَقْت طِينًا "
كَمَا قَالَ فِي الْآيَة الْأُخْرَى " أَنَا خَيْر مِنْهُ خَلَقْتنِي مِنْ
نَار وَخَلَقْته مِنْ طِين " وَقَالَ أَيْضًا أَرَأَيْتُك يَقُول لِلرَّبِّ
جَرَاءَة وَكُفْرًا وَالرَّبّ يَحْلُم وَيَنْظُر .

قَالَ
أَرَأَيْتَكَ هَذَا الَّذِي كَرَّمْتَ عَلَيَّ لَئِنْ أَخَّرْتَنِ إِلَى
يَوْمِ الْقِيَامَةِ لَأَحْتَنِكَنَّ ذُرِّيَّتَهُ إِلَّا قَلِيلًا (62)



قَالَ أَرَأَيْتَكَ هَذَا الَّذِي كَرَّمْتَ عَلَيَّ لَئِنْ
أَخَّرْتَنِي إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ لَأَحْتَنِكَنَّ ذُرِّيَّتَهُ
إِلَّا قَلِيلًا

" قَالَ أَرَأَيْتُك هَذَا الَّذِي كَرَّمْت عَلَيَّ " الْآيَة قَالَ
عَلِيّ بْن أَبِي طَلْحَة عَنْ اِبْن عَبَّاس يَقُول لَأَسْتَوْلِيَنَّ
عَلَى ذُرِّيَّته إِلَّا قَلِيلًا وَقَالَ مُجَاهِد لَأَحْتَوِيَنَّ
وَقَالَ اِبْن زَيْد لَأُضِلَّنَّهُمْ وَكُلّهَا مُتَقَارِبَة وَالْمَعْنَى
أَرَأَيْتُك هَذَا الَّذِي شَرَّفْته وَعَظَّمْته عَلَيَّ لَئِنْ
أَنْظَرْتنِي لَأُضِلَّنَّ ذُرِّيَّته إِلَّا قَلِيلًا مِنْهُمْ .

قَالَ اذْهَبْ فَمَنْ تَبِعَكَ مِنْهُمْ فَإِنَّ جَهَنَّمَ جَزَاؤُكُمْ جَزَاءً مَوْفُورًا (63)


قَالَ اذْهَبْ فَمَنْ تَبِعَكَ مِنْهُمْ فَإِنَّ جَهَنَّمَ جَزَاؤُكُمْ جَزَاءً مَوْفُورًا

لَمَّا سَأَلَ إِبْلِيس النَّظْرَة قَالَ اللَّه لَهُ " اِذْهَبْ "
فَقَدْ أَنْظَرْتُك كَمَا قَالَ فِي الْآيَة الْأُخْرَى قَالَ " فَإِنَّك
مِنْ الْمُنْظَرِينَ إِلَى يَوْم الْوَقْت الْمَعْلُوم " ثُمَّ أَوْعَدَهُ
وَمَنْ اِتَّبَعَهُ مِنْ ذُرِّيَّة آدَم جَهَنَّم " قَالَ اِذْهَبْ فَمَنْ
تَبِعَك مِنْهُمْ فَإِنَّ جَهَنَّم جَزَاؤُكُمْ " أَيْ عَلَى أَعْمَالكُمْ "
جَزَاء مَوْفُورًا " قَالَ مُجَاهِد وَافِرًا وَقَالَ قَتَادَة مَوْفُورًا
عَلَيْكُمْ لَا يَنْقُص لَكُمْ مِنْهُ .

وَاسْتَفْزِزْ
مَنِ اسْتَطَعْتَ مِنْهُمْ بِصَوْتِكَ وَأَجْلِبْ عَلَيْهِمْ بِخَيْلِكَ
وَرَجِلِكَ وَشَارِكْهُمْ فِي الْأَمْوَالِ وَالْأَوْلَادِ وَعِدْهُمْ
وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلَّا غُرُورًا (64)



وَاسْتَفْزِزْ مَنِ اسْتَطَعْتَ مِنْهُمْ بِصَوْتِكَ وَأَجْلِبْ
عَلَيْهِمْ بِخَيْلِكَ وَرَجِلِكَ وَشَارِكْهُمْ فِي الْأَمْوَالِ
وَالْأَوْلَادِ وَعِدْهُمْ وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلَّا غُرُورًا

وَقَوْله تَعَالَى " وَاسْتَفْزِزْ مَنْ اِسْتَطَعْت مِنْهُمْ بِصَوْتِك
" قِيلَ هُوَ الْغِنَاء قَالَ مُجَاهِد بِاللَّهْوِ وَالْغِنَاء أَيْ
اِسْتَخِفَّهُمْ بِذَلِكَ وَقَالَ اِبْن عَبَّاس فِي قَوْله "
وَاسْتَفْزِزْ مَنْ اِسْتَطَعْت مِنْهُمْ بِصَوْتِك " قَالَ كُلّ دَاعٍ
دَعَا إِلَى مَعْصِيَة اللَّه عَزَّ وَجَلَّ وَقَالَ قَتَادَة وَاخْتَارَهُ
اِبْن جَرِير وَقَوْله تَعَالَى " وَأَجْلِبْ عَلَيْهِمْ بِخَيْلِك
وَرَجِلك " يَقُول وَاحْمِلْ عَلَيْهِمْ بِجُنُودِك خَيَّالَتهمْ
وَرَجِلَتهمْ فَإِنَّ الرَّجْل جَمْع رَاجِل كَمَا أَنَّ الرَّكْب جَمْع
رَاكِب وَصَحْب جَمْع صَاحِب وَمَعْنَاهُ تُسَلَّط عَلَيْهِمْ بِكُلِّ مَا
تَقْدِر عَلَيْهِ وَهَذَا أَمْر قَدَرِيّ كَقَوْلِهِ تَعَالَى " أَلَمْ
تَرَ أَنَّا أَرْسَلْنَا الشَّيَاطِين عَلَى الْكَافِرِينَ تَؤُزّهُمْ
أَزًّا " أَيْ تُزْعِجهُمْ إِلَى الْمَعَاصِي إِزْعَاجًا وَتَسُوقهُمْ
إِلَيْهَا سَوْقًا وَقَالَ اِبْن عَبَّاس وَمُجَاهِد فِي قَوْله "
وَأَجْلِبْ عَلَيْهِمْ بِخَيْلِك وَرَجِلك " قَالَ كُلّ رَاكِب وَمَاشٍ فِي
مَعْصِيَة اللَّه وَقَالَ قَتَادَة : إِنَّ لَهُ خَيْلًا وَرِجَالًا مِنْ
الْجِنّ وَالْإِنْس وَهُمْ الَّذِينَ يُطِيعُونَهُ تَقُول الْعَرَب
أَجْلَبَ فُلَان عَلَى فُلَان إِذَا صَاحَ عَلَيْهِ وَمِنْهُ نَهَى فِي
الْمُسَابَقَة عَنْ الْجَلَب وَالْجَنَب وَمِنْهُ اِشْتِقَاق الْجَلَبَة
وَهِيَ اِرْتِفَاع الْأَصْوَات وَقَوْله تَعَالَى " وَشَارِكْهُمْ فِي
الْأَمْوَال وَالْأَوْلَاد " قَالَ اِبْن عَبَّاس وَمُجَاهِد : هُوَ مَا
أَمَرَهُمْ بِهِ مِنْ إِنْفَاق الْأَمْوَال فِي مَعَاصِي اللَّه تَعَالَى
وَقَالَ عَطَاء : هُوَ الرِّبَا وَقَالَ الْحَسَن : هُوَ جَمْعهَا مِنْ
خَبِيث وَإِنْفَاقهَا فِي حَرَام وَكَذَا قَالَ قَتَادَة وَقَالَ
الْعَوْفِيّ عَنْ اِبْن عَبَّاس رَضِيَ اللَّه عَنْهُمَا أَمَّا
مُشَارَكَته إِيَّاهُمْ فِي أَمْوَالهمْ فَهُوَ مَا حَرَّمُوهُ مِنْ
أَنْعَامهمْ يَعْنِي مِنْ الْبَحَائِر وَالسَّوَائِب وَنَحْوهَا وَكَذَا
قَالَ الضَّحَّاك وَقَتَادَة وَقَالَ اِبْن جَرِير وَالْأَوْلَى أَنْ
يُقَال إِنَّ الْآيَة تَعُمّ ذَلِكَ كُلّه وَقَوْله " وَالْأَوْلَاد "
قَالَ الْعَوْفِيّ عَنْ اِبْن عَبَّاس وَمُجَاهِد وَالضَّحَّاك يَعْنِي
أَوْلَاد الزِّنَا وَقَالَ عَلِيّ اِبْن أَبِي طَلْحَة عَنْ اِبْن عَبَّاس
هُوَ مَا كَانُوا قَتَلُوهُ مِنْ أَوْلَادهمْ سَفَهًا بِغَيْرِ عِلْم
وَقَالَ قَتَادَة عَنْ الْحَسَن الْبَصْرِيّ : قَدْ وَاَللَّه شَارَكَهُمْ
فِي الْأَمْوَال وَالْأَوْلَاد مُجِّسُوا وَهُوِّدُوا وَنُصِّرُوا
وَصُبِغُوا غَيْر صِبْغَة الْإِسْلَام وَجَزَّءُوا مِنْ أَمْوَاله جُزْءًا
لِلشَّيْطَانِ وَكَذَا قَالَ قَتَادَة سَوَاء . وَقَالَ أَبُو صَالِح عَنْ
اِبْن عَبَّاس هُوَ تَسْمِيَتهمْ أَوْلَادهمْ عَبْد الْحَارِث وَعَبْد
شَمْس وَعَبْد فُلَان .

قَالَ اِبْن جَرِير وَأَوْلَى الْأَقْوَال بِالصَّوَابِ أَنْ يُقَال
كُلّ مَوْلُود وَلَدَتْهُ أُنْثَى عَصَى اللَّه فِيهِ بِتَسْمِيَتِهِ بِمَا
يَكْرَههُ اللَّه أَوْ بِإِدْخَالِهِ فِي غَيْر الدِّين الَّذِي
اِرْتَضَاهُ اللَّه أَوْ بِالزِّنَا بِأُمِّهِ أَوْ بِقَتْلِهِ أَوْ وَأْده
أَوْ غَيْر ذَلِكَ مِنْ الْأُمُور الَّتِي يَعْصِي اللَّه بِفِعْلِهِ بِهِ
أَوْ فِيهِ فَقَدْ دَخَلَ فِي مُشَارَكَة إِبْلِيس فِيهِ مَنْ وُلِدَ
ذَلِكَ الْوَلَد لَهُ أَوْ مِنْهُ لِأَنَّ اللَّه لَمْ يُخَصِّص بِقَوْلِهِ
" وَشَارِكْهُمْ فِي الْأَمْوَال وَالْأَوْلَاد " مَعْنَى الشَّرِكَة
فِيهِ بِمَعْنًى دُون مَعْنًى فَكُلّ مَا عُصِيَ اللَّه فِيهِ أَوْ بِهِ
أَوْ أُطِيعَ الشَّيْطَان فِيهِ أَوْ بِهِ فَهُوَ مُشَارَكَة وَهَذَا
الَّذِي قَالَهُ مُتَّجَه وَكُلّ مِنْ السَّلَف رَحِمَهُمْ اللَّه فَسَّرَ
بَعْض الْمُشَارَكَة فَقَدْ ثَبَتَ فِي صَحِيح مُسْلِم عَنْ عِيَاض بْن
حَمَّاد أَنَّ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ "
يَقُول اللَّه عَزَّ وَجَلَّ إِنِّي خَلَقْت عِبَادِي حُنَفَاء
فَجَاءَتْهُمْ الشَّيَاطِين فَاجْتَالَتْهُمْ عَنْ دِينهمْ وَحَرَّمْت
عَلَيْهِمْ مَا أَحْلَلْت لَهُمْ " وَفِي الصَّحِيحَيْنِ أَنَّ رَسُول
اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ " لَوْ أَنَّ أَحَدهمْ
إِذَا أَرَادَ أَنْ يَأْتِي أَهْله قَالَ بِسْمِ اللَّه اللَّهُمَّ
جَنِّبْنَا الشَّيْطَان وَجَنِّبْ الشَّيْطَان مَا رَزَقْتنَا فَإِنَّهُ
إِنْ يُقَدَّر بَيْنهمَا وَلَد فِي ذَلِكَ لَمْ يَضُرّهُ الشَّيْطَان
أَبَدًا " وَقَوْله تَعَالَى " وَعِدْهُمْ وَمَا يَعِدهُمْ الشَّيْطَان
إِلَّا غُرُورًا " كَمَا أَخْبَرَ تَعَالَى عَنْ إِبْلِيس أَنَّهُ يَقُول
إِذَا حَصْحَصَ الْحَقّ يَوْم يُقْضَى بِالْحَقِّ " إِنَّ اللَّه
وَعَدَكُمْ وَعْد الْحَقّ وَوَعَدْتُكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ " الْآيَة .

إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ وَكَفَى بِرَبِّكَ وَكِيلًا (65)


إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ وَكَفَى بِرَبِّكَ وَكِيلًا

وَقَوْله تَعَالَى " إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَك عَلَيْهِمْ سُلْطَان "
إِخْبَار بِتَأْيِيدِهِ تَعَالَى عِبَاده الْمُؤْمِنِينَ وَحِفْظه
إِيَّاهُمْ وَحِرَاسَته لَهُمْ مِنْ الشَّيْطَان الرَّجِيم وَلِهَذَا قَالَ
تَعَالَى " وَكَفَى بِرَبِّك وَكِيلًا " أَيْ حَافِظًا وَمُؤَيِّدًا
وَنَصِيرًا وَقَالَ الْإِمَام أَحْمَد حَدَّثَنَا قُتَيْبَة حَدَّثَنَا
اِبْن لَهِيعَة عَنْ مُوسَى بْن وَرْدَان عَنْ أَبِي هُرَيْرَة رَضِيَ
اللَّه عَنْهُ أَنَّ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ
" إِنَّ الْمُؤْمِن لَيُنْضِي شَيَاطِينه كَمَا يُنْضِي أَحَدكُمْ بَعِيره
فِي السَّفَر " يُنْضِي أَيْ يَأْخُذ بِنَاصِيَتِهِ وَيَقْهَرهُ .






لماذا سمي إبليس بالشيطان؟.


وردت كلمة (الشيطان) معرفة بالألف واللام في القرآن
في (64) أربعة وستين موضعاً, والمراد بالشيطان في هذه المواضع إبليس.
أما كلمة (شيطان) نكرة من دون الألف واللام فقد وردت في (6) ستة مواضع،
والمراد بها إما إبليس أو أحد أتباعه.

أما كلمة (الشياطين) بالجمع فقد وردت في (18)
ثمانية عشر موضعاً, والمراد بها شياطين الجن أو الإنس أو كليهما.

الشيطان مشتق من شطن إذا بَعُدَ, وشطنتْ داره إذا
بعدت, وبئر شطون أي بعيدة القعر, والشطن: الحبل, سمي به لبعد طرفيه
وامتداده, وسمي الشيطان شيطاناً لبعده بأخلاقه عن كل خير, وبعده بخلقه
عن خلق الإنسان, حيث خلق من نار وخلق الإنسان من طين, وذلك أن كل عاتٍ
متمرد من الجن والإنس والدواب شيطانٌ.

وقيل: إنّ (شيطان) مأخوذ من شاط يشيط إذا هلك
فالنون زائدة, وشاط إذا احترق, ويرد على هذا القول بأن سيبويه حكى أنّ
العرب تقول: تشيطن فلان إذا فعل أفعال الشياطين, فهذا بيّنٌ أنه تفيعل
من شطن ولو كان من شاط لقالوا تشَّيط (القرطبي).

فالشيطان مشتق من البعد وهو الصحيح, فالمتمرد من
الجن شيطان، ومثال ذلك إبليس نعوذ بالله منه, والمتمرد من الإنس شيطان،
ودليله قوله تعالى: (وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا
لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوّاً شَيَاطِينَ الْأِنْسِ وَالْجِنِّ يُوحِي
بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُوراً)
(الأنعام: من الآية112), فمن الإنس شياطين كما من الجن شياطين، ولذلك
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأبي ذر: ((يا أبا ذر تعوذ بالله من
شياطين الإنس والجن)) فقلت: أو للإنس شياطين؟ قال: ((نعم)) (أحمد).

والمتمرد من الدواب شيطان، لما رُوي عن عمر بن
الخطاب رضي الله عنه أنه ركب بَرْذوناً فجعل يتبختر به, فجعل يضربه فلا
يزداد إلا تبختراً, فنزل عنه وقال: ((ما حملتموني إلا على شيطان, ما
نزلت عنه حتى أنكرت نفسي)) (الطبري وابن كثير).

وأول ما نزل به جبريل على محمد صلى الله عليه وسلم
الاستعاذة بالله من الشيطان, فقال ابن عباس: ((أول ما نزل جبريل على
محمد قال: يا محمد استعذ, قل: أستعيذ بالسميع العليم من الشيطان الرجيم,
ثم قال: قل بسم الله الرحمن الرحيم, ثم قال: اقرأ باسم ربك الذي خلق))(الطبري).

والتعامل مع شياطين الإنس يختلف عن التعامل مع
شياطين الجن, فشياطين الإنس قد ينفع معها المداراة والمصانعة والدفع
بالتي هي أحسن, أما شياطين الجن فلا ينفع معها إلا الاستعاذة.

ولذلك قال ابن كثير في تفسيره:

((ومعنى أعوذ بالله من الشيطان الرجيم, أي: أستجير
بجناب الله من الشيطان الرجيم أن يضرني في ديني أو دنياي أو يصدني عن
فعل ما أمرت, أو يحثني على فعل ما نهيت عنه, فإنّ الشيطان لا يكفه عن
الإنسان إلا الله, ولهذا أمر الله تعالى بمصانعة شيطان الإنس ومداراته
بإسداء الجميل إليه ليرده طبعه عما هو فيه من الأذى، وأمر بالاستعاذة
من شيطان الجن لأنه لا يقبل رشوة ولا يؤثر فيه جميل، لأنه شرير بالطبع
ولا يكفه عنك إلا الذي خلقه, وهذا المعنى في ثلاث آيات من القرآن لا
أعلم لهن رابعة:

(1) قوله تعالى في سورة الأعراف:
(خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ
وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ)
(الأعراف:199)، فهذا فيما يتعلق بمعاملة الأعداء من البشر، ثم قال:
(وَإِمَّا يَنْزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ
نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ)
(الأعراف:200).

(2) وقال تعالى في سورة قد أفلح:
(ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ
السَّيِّئَةَ نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَصِفُونَ * وَقُلْ رَبِّ أَعُوذُ
بِكَ مِنْ هَمَزَاتِ الشَّيَاطِينِ * وَأَعُوذُ بِكَ رَبِّ أَنْ
يَحْضُرُونِ)
(المؤمنون:96ــ 98).

(3) وقال تعالى في سورة حم السجدة:
(وَلا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلا
السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ
وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ * وَمَا يُلَقَّاهَا
إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ
* وَإِمَّا يَنْزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ
بِاللَّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ)
(فصلت:34ــ 36)).

وقال ابن كثير في موضع آخر من تفسيره بعد أن سرد
الآيات الثلاثة السابقة: ((فهذه ثلاث آيات ليس لهن رابعة في معناها،
وهو أنّ الله تعالى يأمر بمصانعة العدو الإنسي والإحسان إليه ليرده عنه
طبعه الطيب الأصل إلى الموالاة والمصافاة, ويأمر بالاستعاذة به من
العدو الشيطاني لا محالة, إذ لا يقبل مصانعة ولا إحساناً ولا يبتغي غير
هلاك ابن آدم لشدة العداوة بينه وبين أبيه آدم)).




[size=25]
قصة إبليس في سورة الإسراء.



قال تعالى: (وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ
فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ قَالَ أَأَسْجُدُ لِمَنْ خَلَقْتَ طِيناً
(61) قَالَ أَرَأَيْتَكَ هَذَا الَّذِي كَرَّمْتَ عَلَيَّ لَئِنْ
أَخَّرْتَنِ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ لَأَحْتَنِكَنَّ ذُرِّيَّتَهُ
إِلَّا قَلِيلاً (62) قَالَ اذْهَبْ فَمَنْ تَبِعَكَ مِنْهُمْ فَإِنَّ
جَهَنَّمَ جَزَاؤُكُمْ جَزَاءً مَوْفُوراً (63) وَاسْتَفْزِزْ مَنِ
اسْتَطَعْتَ مِنْهُمْ بِصَوْتِكَ وَأَجْلِبْ عَلَيْهِمْ بِخَيْلِكَ
وَرَجِلِكَ وَشَارِكْهُمْ فِي الْأَمْوَالِ وَالْأَوْلادِ وَعِدْهُمْ
وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلَّا غُرُوراً (64) إِنَّ عِبَادِي
لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ وَكَفَى بِرَبِّكَ وَكِيلاً)
(الإسراء:61ــ 65).



السؤال (45): ما معنى قوله تعالى
(لَأَحْتَنِكَنَّ ذُرِّيَّتَهُ
إِلَّا قَلِيلاً)؟.



قال تعالى: (قَالَ أَرَأَيْتَكَ هَذَا الَّذِي كَرَّمْتَ عَلَيَّ لَئِنْ
أَخَّرْتَنِ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ لَأَحْتَنِكَنَّ ذُرِّيَّتَهُ
إِلَّا قَلِيلاً) (الإسراء:62).

كلمة (لأحتنكنّ)
كلمة مفردة في القرآن ليس لها شبيه من جهة اللفظ والاشتقاق, وردت في
موضع واحد في القرآن في سورة الإسراء, وهي مشتقة من الاحتناك, وفي معنى
قوله تعالى: (لَأَحْتَنِكَنَّ
ذُرِّيَّتَهُ إِلَّا قَلِيلاً)
قولان:

(الأول): الاستيلاء والاحتواء.

قال ابن عباس: ((لأستولين عليهم)) (الطبري).

وقال مجاهد: ((لأحتوينهم)) (الطبري).

وقال ابن زيد: ((لأضلنهم)) (الطبري).

والمعنى: لأستأصلن ذريته ولأجتاحنهم بالإغواء
والإضلال, وقد رُوي أنّ العرب يقولون: ((احتنك الجراد الزرع)) إذا ذهب
به كله, ويقال ((احتنك فلان ما عند فلان من مال أو علم)) أي ذهب به
واستولى عليه واحتواه, ومنه قول الشاعر:

أشكو إليك سنة قد أجحفت جهداً إلى جهد بنا وأضعفت

واحتنكت أموالنا واجتلفت

أي ذهبت بالأموال.

(والثاني) قيل معناه: لأسوقنهم حيث شئت
وأقودنّهم حيث أردت, مأخوذ من قولهم: حنكت الفرس أحكنه حنكاً إذا جعلت
في فمه الرسن.



السؤال (46): ما معنى قوله تعالى
(وَاسْتَفْزِزْ مَنِ اسْتَطَعْتَ
مِنْهُمْ بِصَوْتِكَ)؟.


قوله تعالى: (واستفزز) معناه: واستخفف واستجهل، مأخوذ من قولهم استفزّ فلاناً فهو
يستفزه, ومنه قولهم استفزه الخوف أي: استخفه.

(واستفزز) أمر
تعجيز أي: أنت لا تقدر على إضلال أحد وليس لك على أحد سلطان إلا من كان
في علم الله أنه يضل, فافعل ما شئت.

وفي معنى قوله تعالى: (بصوتك) أقوالٌ:

قال ابن عباس: ((صوته: كل داع يدعو إلى معصية
الله))(الطبري).

وقال مجاهد: ((صوته: الغناء والمزامير واللهو))
(الطبري).

وقال الضحاك(36): ((صوته: المزمار)) (القرطبي).

وقال الطبري: ((وأولى الأقوال في ذلك بالصحة أن
يقال إنّ الله تبارك وتعالى قال لإبليس: واستفزز من ذرية آدم من استطعت
أن تستفزه بصوتك, ولم يخصص من ذلك صوتاً دون صوت, فكل صوت كان دعاء
إليه وإلى عمله وطاعته وخلافاً للدعاء إلى طاعة الله فهو داخل في معنى
صوته,الذي قال تبارك وتعالى اسمه له: (وَاسْتَفْزِزْ مَنِ اسْتَطَعْتَ مِنْهُمْ بِصَوْتِكَ)).

وقال القرطبي: ((في الآية ما يدل على تحريم
المزامير والغناء واللهو لقوله:
(وَاسْتَفْزِزْ مَنِ
اسْتَطَعْتَ مِنْهُمْ بِصَوْتِكَ)
على قول مجاهد. وما كان من صوت الشيطان أو فعله وما يستحسنه فواجبٌ
التنزه عنه. وروى نافع عن ابن عمررضي الله عنه أنه سمع صوت زمارة فوضع
أصبعيه في أذنيه, وعدل راحلته عن الطريق وهو يقول: يا نافع أتسمع؟
فأقول نعم, فمضى حتى قلت: لا, فوضع يديه وأعاد راحلته إلى الطريق وقال:
رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم سمع صوت زمارة راعٍ فصنع مثل هذا
(أحمد). قال علماؤنا: إذا كان هذا فعلهم في حق صوتٍ لا يخرج عن
الاعتدال, فكيف بغناء أهل هذا الزمان وزمرهم)).



السؤال (47): ما معنى قوله تعالى
(وَشَارِكْهُمْ فِي الْأَمْوَالِ
وَالْأَوْلادِ)؟.


قوله تعالى: (وشاركهم) معناه: اجعل لنفسك شركة في ذلك.


أما المشاركة في الأموال فهي:


(1) قيل: اكتساب المال من الوجه الحرام. قال مجاهد:
((التي أصابوها من غير حلها)) (الطبري). وقال مجاهد: ((ما أكل من مال
بغير طاعة الله)) (الطبري).

(2) وقيل: إنفاقها في معصية الله. قال قتادة: ((قد
والله شاركهم في أموالهم وأعطاهم الله أموالاً فأنفقوها في طاعة
الشيطان في غير حق الله تبارك اسمه)) (الطبري).

(3) وقيل: اكتسابها من حرام وإنفاقها في حرام. قال
الحسن: ((مُرهم أن يكسبوها من خبيثٍ وينفقوها في حرام)) (الطبري).

(4) وقيل: الشرك في أموال الربا. قال عطاء بن أبي
رباح: ((الشرك في أموال الربا))(الطبري).

(5) وقيل: تحريم البحيرة والسائبة والوصيلة والحام.
قال ابن عباس: ((مشاركته في الأموال أن جعلوا البحيرة والسائبة
والوصيلة لغير الله)) (الطبري).

(6) وقيل: الذبح للآلهة. قال الضحاك: ((يعني ما
كانوا يذبحون لآلهتهم)) (الطبري).

(7) قال الطبري في تفسيره: ((وأولى الأقوال في ذلك
بالصواب قول من قال: عني بذلك كل مال عُصي الله فيه بإنفاق في حرامٍ أو
اكتساب من حرام أو ذبح للآلهة أو تسييب أو بحرٍ للشيطان وغير ذلك مما
كان معصياً به أو فيه, وذلك أنّ الله قال: (وَشَارِكْهُمْ فِي الْأَمْوَالِ)
فكل ما أطيع فيه الشيطان من مالٍ وعُصي الله فيه, فقد شارك فاعل ذلك
فيه إبليس, فلا وجه لخصوص بعض ذلك دون بعض)).


وأما المشاركة في الأولاد فهي:


(1) قيل: أولاد الزنا. قال ابن عباس ومجاهد
والضحاك: ((هم أولاد الزنا)) (الطبري).

(2) وقيل: وأد الأولاد وقتلهم. قال ابن عباس: ((ما
قتلوا من أولادهم وأتوا فيهم الحرام))(الطبري).

(3) وقيل: تسميتهم عبد الحارث وعبد العُزّى وعبد
اللات وعبد شمس. قال ابن عباس: ((مشاركتهم إياهم في الأولاد سموا عبد
الحارث وعبد شمس وعبد فلان)) (الطبري).

(4) وقيل: صبغهم إياهم بالكفر. قال الحسن: ((قد
والله شاركهم في أموالهم وأولادهم, فمجّسوا وهوّدوا ونصّروا وصبغوا غير
صبغة الإسلام, وجزؤوا من أموالهم جزءاً للشيطان)) (الطبري). وقال
قتادة: ((قد فعل ذلك أما في الأولاد فإنهم هوّدوهم ونصّروهم ومجّسوهم))
(الطبري).

5- قال الطبري في تفسيره: ((وأولى الأقوال في ذلك
بالصواب: أن يقال كل ولد ولدته أنثى عُصي الله بتسميته ما يكرهه الله
أو إدخاله في غير الدين الذي ارتضاه الله, أو بالزنا بأمه, أو قتله
ووأده,أو غير ذلك من الأمور التي يعصى الله بها بفعله به أو فيه, فقد
دخل في مشاركة إبليس فيه من ولد ذلك المولود له أو منه, لأن الله لم
يخصص بقوله (وَشَارِكْهُمْ فِي
الْأَمْوَالِ وَالْأَوْلادِ) معنى
الشركة فيه بمعنى دون معنى, فكل ما عُصي الله فيه أو به, وأُطيع
الشيطان به أو فيه, فهو مشاركة من عصي الله فيه أو به إبليس فيه)).

ثبت في صحيح مسلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم
قال: ((يقول الله عز وجل: إني خلقت عبادي حنفاء فجاءتهم الشياطين
فاجتالتهم عن دينهم وحرَّمت عليهم ما أحللت لهم)). وثبت في الصحيحين أن
رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((لو أن أحدهم إذا أراد أن يأتي
أهله قال: بسم الله, اللهم جنبنا الشيطان وجنب الشيطان ما رزقتنا, فإنه
إن يقدر بينهما ولد في ذلك لم يضره الشيطان أبداً)).
[size=29]

[/size]
[/size]



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://marmoora.allahmontada.com
في ذكر الرحمن
المدير العام
المدير العام
avatar

 دعاء  دعاء :
رقم العضوية : واحد
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 3006
تاريخ التسجيل : 31/07/2011
الموقع : شبكة منتديات في ذكر الرحمن
المزاج المزاج : الحمد لله

مُساهمةموضوع: رد: مواضيع للطرح أين توجد خطبة الشيطان    الإثنين أبريل 23, 2012 11:43 am





اخي الفاضل لقد اثرت موضوعا جميلا وشيقا ومتشعبا وبامر الله سنحاول ان ناتي بكل جوانبه وتفاصيله


[size=25][/size]



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://marmoora.allahmontada.com
زهره الاسلام
عضو ذهبي
عضو ذهبي
avatar

 دعاء  دعاء :
رقم العضوية : 26
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 1278
تاريخ التسجيل : 28/09/2011
المزاج المزاج : الحــمــد لــلــه

مُساهمةموضوع: رد: مواضيع للطرح أين توجد خطبة الشيطان    الإثنين أبريل 23, 2012 1:52 pm



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://marmoora.allahmontada.com/forum
كمال حجاج
شخصيات هامة
شخصيات هامة
avatar

 دعاء  دعاء :
رقم العضوية : 40
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 517
تاريخ الميلاد : 01/01/1967
تاريخ التسجيل : 20/11/2011
العمر : 50
الموقع : النيل الازرق كلية الهندسة
المزاج المزاج : نعمة من الله

مُساهمةموضوع: رد: مواضيع للطرح أين توجد خطبة الشيطان    الإثنين أبريل 23, 2012 2:33 pm

أشهد الله إنكنّ موضع فخر وإعتزاز وماشاء الله وما قوة إلا بالله
إجابة مستفيضة لم تترك جانبا إلا أتت به وهذا إن دل إنما يدل
إيمانكم بالله وفقهكم فى دينه على نهج النبي صلى الله عليه
وسلم وماكان عليه السلف من بعده رحمهم الله
وفقكم الله وسدد خطاكم وثبتكم بالقول الثابت..
وآتاكم من فضله وخيراته ونعمه ورزقكم الزوج الصالح والذريه
الصالحة وجعل بركته فيهم.
ومازال الباب مفتوحا فى هذا الموضوع لمن اراد أن يدلو دلوه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
جمانة
المشرف العام
avatar

 دعاء  دعاء :
رقم العضوية : 14
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 355
تاريخ الميلاد : 25/07/1980
تاريخ التسجيل : 18/09/2011
العمر : 37

مُساهمةموضوع: رد: مواضيع للطرح أين توجد خطبة الشيطان    الثلاثاء أكتوبر 09, 2012 3:50 pm


الاخوة الافاضــــــــــــــــــــــــــــــــل
سلام اللـــه عليــكم ورحمتــه وبركاتـــه.
سوف اتحدث معكم اليوم عن الخطاب الذى يلقيه الشيطان
يوم القيامة
وبداية فلقد ذكر الشيطان فى القرآن الكريم (88)مرة
(68) مرة بلفظ........... الشيطان
(2)مرة بلفظ...........شيطانا
(17)مرة بلفظ...........الشياطين
(1) مرة بلفظ .... شياطينهم .
ومما يخصنا منها فى موضوعنا اليوم هو ما بلــــــــــــــــــــــــــــــــى:
فَأَزَلَّهُمَا الشَّيْطَانُ عَنْهَا فَأَخْرَجَهُمَا مِمَّا كَانَا فِيهِ(36)البقرة
البداية آدم وحواء
وَلَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ (168)البقرة
هذا تنبيه من المولـــى عز و جــل
الشَّيْطَانُ يَعِدُكُمُ الْفَقْرَ وَيَأْمُرُكُمْ بِالْفَحْشَاءِ
وَاللَّهُ يَعِدُكُمْ مَغْفِرَةً مِنْهُ وَفَضْلًا وَاللَّهُ وَاسِعٌ
عَلِيمٌ (268)البقرة
وهذا تبيان من اللـــه فبين لنانهاية الطريق مع الشيطان
وَمَنْ يَكُنِ الشَّيْطَانُ لَهُ قَرِينًا فَسَاءَ قَرِينًا (38)النساء
وهذا تنبيه ايضا من اللـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــه
فَقَاتِلُوا أَوْلِيَاءَ الشَّيْطَانِ إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفًا (76)النساء
وهذا امر من الله بقتال اولياء الشيطان
وَمَنْ يَتَّخِذِ الشَّيْطَانَ وَلِيًّا مِنْ دُونِ اللَّهِ فَقَدْ خَسِرَ خُسْرَانًا مُبِينًا (119)النساء
تنبيــــــــــــــــــــــــــه
يَعِدُهُمْ وَيُمَنِّيهِمْ وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلَّا غُرُورًا (120)النساء
نتيجــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ة
إِنَّمَا يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَنْ يُوقِعَ بَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ (91)المائدة
تنبيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــه
وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (43)الانعام
نتيجــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــة
وَلَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ (142)الانعام
تنبيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــه
فَوَسْوَسَ لَهُمَا الشَّيْطَانُ لِيُبْدِيَ لَهُمَا مَا وُورِيَ عَنْهُمَا مِنْ سَوْآَتِهِمَا(20)الاعراف
نتيجــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــة
وَنَادَاهُمَا رَبُّهُمَا أَلَمْ أَنْهَكُمَا عَنْ تِلْكُمَا الشَّجَرَةِ
وَأَقُلْ لَكُمَا إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمَا عَدُوٌّ مُبِينٌ (22) الاعراف
نـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــداء
وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ الَّذِي آَتَيْنَاهُ آَيَاتِنَا فَانْسَلَخَ
مِنْهَا فَأَتْبَعَهُ الشَّيْطَانُ فَكَانَ مِنَ الْغَاوِينَ (175)الاعراف
نتيجــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــة
وَإِذْ زَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ وَقَالَ لَا غَالِبَ
لَكُمُ الْيَوْمَ مِنَ النَّاسِ وَإِنِّي جَارٌ لَكُمْ فَلَمَّا تَرَاءَتِ
الْفِئَتَانِ نَكَصَ عَلَى عَقِبَيْهِ وَقَالَ إِنِّي بَرِيءٌ مِنْكُمْ
إِنِّي أَرَى مَا لَا تَرَوْنَ إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ وَاللَّهُ شَدِيدُ
الْعِقَابِ (48)الانفال
نتيجــة + هروب وخذلان
إِنَّ الشَّيْطَانَ لِلْإِنْسَانِ عَدُوٌّ مُبِينٌ (5)يوسف
تنبيــــه
فَأَنْسَاهُ الشَّيْطَانُ ذِكْرَ رَبِّهِ(42)يوسف
بيــــــان
وَقَالَ الشَّيْطَانُ لَمَّا قُضِيَ الْأَمْرُ إِنَّ اللَّهَ وَعَدَكُمْ
وَعْدَ الْحَقِّ وَوَعَدْتُكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ وَمَا كَانَ لِي
عَلَيْكُمْ مِنْ سُلْطَانٍ إِلَّا أَنْ دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي
فَلَا تَلُومُونِي وَلُومُوا أَنْفُسَكُمْ مَا أَنَا بِمُصْرِخِكُمْ وَمَا
أَنْتُمْ بِمُصْرِخِيَّ إِنِّي كَفَرْتُ بِمَا أَشْرَكْتُمُونِ مِنْ قَبْلُ
إِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (22)ابراهيم
خطبــة و بيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــان
تَاللَّهِ لَقَدْ أَرْسَلْنَا إِلَى أُمَمٍ مِنْ قَبْلِكَ فَزَيَّنَ لَهُمُ
الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ فَهُوَ وَلِيُّهُمُ الْيَوْمَ وَلَهُمْ
عَذَابٌ أَلِيمٌ (63)النحل
نتيجــــة
إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلْإِنْسَانِ عَدُوًّا مُبِينًا (53)الاسراء
بيان
وَعِدْهُمْ وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلَّا غُرُورًا (64)الاسراء
نتيجــــة
يَا أَبَتِ لَا تَعْبُدِ الشَّيْطَانَ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلرَّحْمَنِ عَصِيًّا (44)مريم
نـــــداء
يَا أَبَتِ إِنِّي أَخَافُ أَنْ يَمَسَّكَ عَذَابٌ مِنَ الرَّحْمَنِ فَتَكُونَ لِلشَّيْطَانِ وَلِيًّا (45)مريم
نــــداء
فَوَسْوَسَ إِلَيْهِ الشَّيْطَانُ قَالَ يَا آَدَمُ هَلْ أَدُلُّكَ عَلَى شَجَرَةِ الْخُلْدِ وَمُلْكٍ لَا يَبْلَى (120)طه
نـــــــداء
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ
وَمَنْ يَتَّبِعْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ فَإِنَّهُ يَأْمُرُ
بِالْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ()21)النور
أمــر من اللـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــه
وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلْإِنْسَانِ خَذُولًا (29)الفرقان
بيان
وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ فَصَدَّهُمْ عَنِ السَّبِيلِ(24)النمل
بيان
أَوَلَوْ كَانَ الشَّيْطَانُ يَدْعُوهُمْ إِلَى عَذَابِ السَّعِيرِ (21)لقمان
نتيجـــــة
إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمْ عَدُوٌّ فَاتَّخِذُوهُ عَدُوًّا إِنَّمَا يَدْعُو حِزْبَهُ لِيَكُونُوا مِنْ أَصْحَابِ السَّعِيرِ (6)فاطر
امر من اللـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــه
أَلَمْ أَعْهَدْ إِلَيْكُمْ يَا بَنِي آَدَمَ أَنْ لَا تَعْبُدُوا الشَّيْطَانَ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ (60)يس
ســــــــــــــــــــــــــــــــــــؤال سوف يســــــــــــــــــــــألنا اللـــــــــــــــه عنـــه يوم القـــيامـــة
اسْتَحْوَذَ عَلَيْهِمُ الشَّيْطَانُ فَأَنْسَاهُمْ ذِكْرَ اللَّهِ
أُولَئِكَ حِزْبُ الشَّيْطَانِ أَلَا إِنَّ حِزْبَ الشَّيْطَانِ هُمُ
الْخَاسِرُونَ (19)المجادلة
نتيجــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة
كَمَثَلِ الشَّيْطَانِ إِذْ قَالَ لِلْإِنْسَانِ اكْفُرْ فَلَمَّا كَفَرَ
قَالَ إِنِّي بَرِيءٌ مِنْكَ إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ
(16)الحشر
الهـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــروب

وبعد كل ما ذكره المولى عز وجل ليس لنا اى حجة امام اللـــــــه
ولكن الانسان كان ظلوما جهـــــــــــــــولا

فاذا قضي الامر ... وانتهت الدنيا
ونصب الميزان...... وتناثرت الصحف...... وتناول اصحاب اليمين صحائفهم................ وتناول اصحب الشمال صحائفهم
وجاء ربنا لفصل القضــــــــــــــــــــــــــــــاء
وجوزى كل امرىء بما كان فى صحيفتــــــــــــه
(كل نفس بمــا كسبت رهينــــــــة)
وصرف أهل الجنة الي الجنه ،،،،

وأهل النار الى النار والعياذ بالله ،،،،

هنا يقوم الشيطان ويخطب خطبه ما بعدها خطبه لأهل النار ،،،،

ماذا يقول ؟؟؟

وردت في سورة ابراهيم حيث يقول تبارك وتعالى :

(وقال الشيطان
لما قضي الامر ان الله وعدكم وعد الحق ووعدتكم فأخلفتكم وما كان لي عليكم
من سلطان الا ان دعوتكم فأستجبتم لي فلا تلوموني ولوموا أنفسكم, ما انا
بمصرخكم وما انتم بمصرخي , اني كفرت بما اشركتموني من قبل , ان الظالمين
لهم عذاب أليم)(22)ابراهيم

ركزوا جيدا فى كلمات هذا اللعين ...

:::::: فلا تلوموني ولوموا انفسكم ::::::

بعد ان وسوس للانسان وتبعه يتبرأ منه ويقول:
لا تلوموني و لوموا انفسكم ،،،

لا حول ولا قوة الا با للـــه ،،،

اخي المسلم أسمعت ماذا يقول الشيطان ؟؟!!

وهل بعد هذا اليوم ستتبعه ،،، اتعصي ربك الرحيم الكريم من اجل هذا الشيطان ،،،

أسأل الله العظيم ان نكون من أهل الجنه ..

وأن لا نكون من الذين يستمعون لهذه الخطبه
اللهم انا نسألك باسمك العظيم الأعظم أن لا تعاقبنا بذنوبنا
اللهم انا نسألك أن لا تحاسبنا بما نحن اهله بل بما هو أهل لك يا رحمن يا رحيم

اللهم انا نسألك أن تحاسبنا برحمتك لا بعدلك يا من اليك يرجع الامر كله


وأستودعكـــــم اللــــــــــــــــــــــــــه الذى لا تضيـــــــــــــــــــع ودائعــــــــــــــــــه..

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مواضيع للطرح أين توجد خطبة الشيطان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
في ذكر الرحمن :: في ذكر الرحمن العام :: الموضوعات العامة-
انتقل الى: