في ذكر الرحمن

منتدي في ذكر الرحمن

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي


marmoora


أنفآسنآ ترتآح بذكرھ ... فَ أذگروھ دآئمآ . . لآ إلہ آلإ الله محمد رسول ا̴̄للھ̵̵̵ . .
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 بنادي لك تعالي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
في ذكر الرحمن
المدير العام
المدير العام
avatar

 دعاء  دعاء :
رقم العضوية : واحد
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 3006
تاريخ التسجيل : 31/07/2011
الموقع : شبكة منتديات في ذكر الرحمن
المزاج المزاج : الحمد لله

مُساهمةموضوع: بنادي لك تعالي   الإثنين يناير 28, 2013 2:42 pm

الحمد لله

الذي لا ناقض لما بناه.. ولا حافظ لما أفناه.. ولا مانع لما أعطاه.. ولا

رادّ لما قضاه.. ولا مظهر لما أخفاه.. ولا ساتر لما أبداه.. ولا مضلّ لمن

هداه.. لا هادي لمن أعماه..















سبحانه.. أنشأ الكون بقدرته.. وما حواه.. ورزق الصون بمنّته ومنّة من والاه ..{ وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إيّاه} [ الاسراء23]


سبحانه..
خلق آدم بيده وسوّاه.. وأسكنه في حرم قربه وحماه.. وأمره كما شاء ونهاه..
ثم أجرى عليه القدر بموافقته هواه.. فنزعت يد التفريط ما كساه.. ثم تاب
الله عليه فرحمه واجتباه.. وحاله ينذر من يسعى فيما اشتهاه.



طرد إبليس وكانت السموات مأواه.. فأصمّه بمخالفته كما شاء وأعماه.. وأبعده عن بابه للعصيان وأشقاه.. وفي قصته نذير لمن خالف الله وعصاه..



ألان
الحديد لداود كما تمنّاه.. يأمن لابسه من يلقاه.. ثم صرع صانعه بسهم قد
ألقاه.. فلما تسوّر المحراب خصماه.. أظهر جدال التوبيخ فخصماه..
{ وظنّ داود أنّما فتنّاه} [ ص: 24].





ذهب
ذو النون مغاضبا فالتقمه الحوت وأخفاه.. فندم لما رأت عيناه ما جنت يداه..
فلما أقلقه كرب ظلام تغشاه.. تضرع مستغيثا ينادي مولاه..
{ إني كنت من الظالمين} [ الأنبياء: 87] فنجيناه..



أحمده سبحانه وتعالى... تعالى ربنا سبحانه وحاشاه.. أن يخيب راجيه وينسى من لا ينساه.



أخذ
موسى من أمه طفلا ورعاه.. فساقه لى حجر عدوة فربّاه.. وجاد عليه بنعم لا
تحصى وأعطاه.. فمشى في البحر وما ابتلت قدماه.. وتبعه عدوّه فأدركه الغرق
وواراه.. حتى إذا قال: آمنت.. إذا جبريل بالطين يسد فاه.. وكان من غاية شرف
موسى ومنتهاه.. أنه خرج يطلب نارا فناداه..
{ياموسى إني أنا الله} {القصص: 30].. شرف أمته شرفا بما أولاه.. فقال ربنا لهم:{ وأني قد فضلتكم على العالمين} [البقرة: 47] ولكن جئنا بـ { كنتم خير أمة أخرجت للناس} [آل عمران:110 ] أخذناه.. فالحمد لله.






خلق
محمدا فاختاره على الكل واصطفاه.. صلى الله عليه وعلى آله وسلم وقربه منه
حتى كان قاب قوسين وأدناه.. فأوحى إليه من سرّه وكلمته ما أوحاه.. ووعده
المقام المحمود
فاللهم بلّغه مناه..




الحمد لله الذي دلنا بنبيه عليه وعرفناه.. وأجلنا بالقرآن العظيم وعلمناه.. وهدانا الى بابه بتوفيق أودعناه..


أحمده سبحانه حمدا لا ينقضي أولاه ولا ينفد أخراه.. فالحمد لله.. الحمد لله.. الحمد لله..



وأشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا رسول الله.. صلى الله على محمد ما تحركت الألسن والشفاه.. وعلى آله وصحبه صلاة دائمة تدوم بدوام ملك الله.. ثم سلم تسليما كثيرا.





أما بعد

ففي جلسة مناجاة مع النفس ومحاسبة لها على تفريطها.. ساءلت نفسي وساءلتني.. كيف تعرفين الله، وتقرين بنعمه عليك ظاهرة وباطنة ثم تبارزينه بالمعاصي في الليل والنهار..؟!


وقلت
لها: ألا تتوقين الى الجنة بحورها وحريرها ونعيمها الذي لا ينفد..؟! ألست
تهربين من النار بزمهريرها وأغلالها وعذابها الذي لا ينتهي..؟!

ثم قلت لها: اختاري..


فقالت أتمنى يوما أتوب فيه الى الله..


فقلت لها: أنت في الأمنية فاعملي..


قالت: فكيف..؟! صف لي الطريق.. وبيّن لي العقبات.. قل لي.. كيف أتوب..؟!!






أخي التائب.. لا بد أن تعلم أن أول الطريق وقفة.. والسير في الطريق عمل.. وزاد الطريق توبة..


واعلم أن الموت يأتي فجأة.. يقول ربنا سبحانه وتعالى:{
قل يعبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله، إن الله يغفر
الذنوب جميعا، إنه هو الغفور الرحيم* وأنيبوا الى ربكم وأسلموا له من قبل
أن يأتيكم العذاب ثم لا تنصرون* واتّبعوا أحسن ما أنزل اليكم من ربكم من
قبل أن يأتيكم العذاب بغتة وأنتم لا تشعرون* أن تقول نفس يحسرتي على ما
فرّطت في جنب الله وإن كنت لمن الساخرين* أو تقول لو أنّ الله هداني لكنت
من المتقين* أو تقول حين ترى العذاب لو أن لي كرّة فأكون من المحسنين* بلى
قد جاءتك آياتي فكذبت بها واستكبرت وكنت من الكافرين}
[الزمر 53-59].




واعلم أخي التائب أنك تطلب السعادة.. وتروم النجاة.. وترجو المغفرة.. يقول ربنا:{ وإني لغفّار لمن تاب وعمل صالحا ثم اهتدى} [طه: 82]...


فالتوبة ـ أخي التائب ـ هي ملاك أمرك.. هي مبعث حياتك.. هي مناط فلاحك.






يقول إبن القيم::



منزل
"التوبة" أول المنازل وأوسطها وآخرها.. فلا يفارقه العبد السالك ولا يزال
فيه الى الممات.. وإن ارتحل الى منزل آخر ارتحل به واصطحبه معه ونزل به..
فالتوبة هي بداية العبد ونهاية حاجته اليها في النهاية ضرورية.. كما أن
حاجته اليها في البداية كذلك..

وقد قال الله تعالى:{ وتوبوا الى الله جميعا أيها المؤمنون لعلكم تفلحون}
[ النور: 31]. وهذه الآية في سورة مدنية خاطب الله بها أهل الايمان وخيار
خلقه أن يتوبوا اليه بعد إيمانهم وصبرهم وهجرتهم وجهادهم. ثم علق الفلاح
بالتوبة تعليق المسبّب بسببه.. وأتي بأداة "لعل" المشعرة بالترجي.. إيذانا
بأنكم إذا تبتم كنتم علي رجاء الفلاح.. فلا يرجو الفلاح إلا التائبون..
جعلنا
الله منهم..


ولما كانت "التوبة" هي رجوع العبد الى الله.. ومفارقته لصراط المغضوب عليهم والضالين.. وذلك لا يحصل إلا بهداية الله
الى الصراط المستقيم.. ولا تحصل هدايته إلا بإعانته وتوحيده.. فقد
انتظمتها سورة الفاتحة أحسن إنتظام.. وتضمنتها أبلغ تضمن فمن أعطى الفاتحة
حقها ـ علما وشهودا وحالا ومعرفة علم أنه لا تصح له قراءتها على العبودية
إلا بالتوبة النصوح.. فإن الهداية التامة الى الصراط المستقيم لا تكون مع
الجهل بالذنوب.. ولا مع الاصرار عليها.. فإن الأول جهل ينافي معرفة الهدى..
والثاني غي ينافي قصده وإرادته.. فلذلك لا تصلح التوبة إلا بعد معرفة
الذنب.. والاعتراف به.. وطلب التخلص من سوء عواقبه أولا وآخرا.





أخي الحبيب تذكر أنك تعيش في دار هي
ليست بدار قرار وإنما هي دار أكدار وأخطار
وحسبك منها أنها سجن للمؤمنين
وجنة للكفار

أخي اسأل نفسك كم بقي من عمرك وكم
تأمل أن تعيش ؟ عشرين سنة أم أربعينسنة وكيف تأمل ذلك وأنت ترى الفجائع
تنزل بالناس أناء الليل والنهار

أخي تأمل هذا الحديث وكأن المعني به أنت
( عش ما شئت فإنك ميت وأحبب من شئت
فإنك مفارقه واعمل ما شئت فإنك ملاقيه )
فهل عرفت عظم المصيبة وفداحة الخطب ؟أخي هب أن ملك الموت أتاك الآن في
هذه
اللحظة أتاك ليقبض روحك أكان يسرك
حالك وما أنت عليه ؟


أخي هل تذكرت أول ليلة لك في القبر وأنت



فيه وحيد وقد أحكم عليك إغلاقه وتحكم فيك

هوامه وديدانه وأصبح التراب فراشك وقد ذهب

حسنك وجمالك وقد ذهبت اللذات وبقيت
الحسرات والتبعات .


أخي هل تريد الجنة ومافيها من النعيم

وأنت


على المعاصي مقيم ؟



أو هل تريد السعادة في الدنيا والأخرة وأنت من أعوان الشيطان وحزبه ؟



أخي قد غر بعض الناس حلم الله وسعة رحمته ولكنهم نسوا أن الله شديد العقاب وأنه


عزيز ذ و انتقام وأن هؤلاء لم يتعرضوا


لرحمته بل عملوا أعمالا توجب غضبه وأليم



عقوبته


أخي هب أنك حصلت على الدنيا وملذاتها

ومسراتها وكل مايرضيك منها وكانت النتيجة

هي النار فهل تذكر مامضى من النعيم


وأنت في النار مقيم




أخي تذكر يوم تشهد عليك الشهود وتفضحك الجوارح والجلود فأين يكون مهربك ؟



والشهود منك والشهادة عليك فتأمل يامسكين تعصي الله بها ومن أجلها ثم تأتي يوم القيامة تشهد عليك

أخي احمد الله أن مد في عمرك ولم

يقبض
نفسك وأنت في غيك وإعراضك وغفلتك


أخي بادر بالتوبة وانفض عن نفسك


غبار


الغفلة واعلم أن باب التوبة مفتوح


وأن



عطاء ربك ممنوح وأن فضله يغدو

ويروح


واعلم أن التائب من الذنب كمن




لا ذنب


له وأن الله يفرح بتوبتك وأخيرا هنيئا



للتائبين محبة الله لهم



قال تعالى ( إن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين)



توبوا إخوتاه.. فلعلّكم لا تمكثون مليّاً.. فتحملون على أعناق الرجال..






يا
صبيان التوبة.. قد عرفتم شرور أعطان الهوى.. فارحلوا طالبين طهارة
التقوى.. حثوا مطايا الجد ولا يلتفت منكم أحد.. وامضوا حيث تؤمرون. توكلوا
على
الله.. توبوا ولا تخافوا.. أقبلوا ولا تلتفتوا.. امضوا الى ربكم والله يعفو عنّا وعنكم.. ويرحمنا وإيّاكم












إذا اقشعرَّ جلدك ولان قلبك وأنت تسمع آيات الوعد والوعيد؟! عندئذٍ تكون متدبّراً للقرآن ومنتفعاً به، ويكون حجةً لك لا حجةً عليك !. ولكي تلمس أثر القرآن في نفسك، انظر: هل ارتفع إيمانك؟.. هل بكيت؟.. هل خشعت؟.. هل تصدقتَ؟..فكل آية لها دلالاتها وآثارها .




















لا تنسونا من دعوة صالحة بظهر الغيب





قال أحد السلف :

يا أخي إذا ذكرتني ادعوا لي ..

وإذا ذكرتك ادعوا لك ..

فإذا لم نلتقي فكأنما قد التقينا .

[ فذاك أروع اللقاء ]


******






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://marmoora.allahmontada.com
جمانة
المشرف العام
avatar

 دعاء  دعاء :
رقم العضوية : 14
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 355
تاريخ الميلاد : 25/07/1980
تاريخ التسجيل : 18/09/2011
العمر : 37

مُساهمةموضوع: رد: بنادي لك تعالي   الأربعاء يناير 30, 2013 10:48 am



يَا رب ♥

إن كان هناك ذنـــب ♥
...
يحـــول بيني وبين رضــــآكـ ♥

فـ أبعـــده عني و ابعدنـــي عنه ♥

و اغفـــــــره لي يَا الله ♥

اللهم إنك أعطيتنا الإسلام من غير أن نسألك ♥

فـلا تـحـرمنــــــا الجـــــنــة ونـحـن نــســــألك ♥

[size=21]صباحكم معطر بذكر الرحمن


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نورة
عضو مشاررك
عضو مشاررك
avatar

 دعاء  دعاء :
رقم العضوية : 29
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 26
تاريخ الميلاد : 15/02/1981
تاريخ التسجيل : 29/09/2011
العمر : 36
المزاج المزاج : الحمد لله

مُساهمةموضوع: رد: بنادي لك تعالي   الجمعة فبراير 01, 2013 12:44 am

عن ابن عباس رضي الله عنهما في قوله تعالى { اذكروا الله ذكرا كثيرا } يقول :
لا يفرض الله على عباده فريضة إلا جعل لها أجلا معلوما ، ثم عَـذَر أهلها في حال العـذر ، غير الذكر فإن الله لم يجعل له حَـدّاً ينتهي إليه ، ولم يعـذر أحدًا في تركه إلا مغلوبا على عقله
فقال سـبـحـانـه : اذكروا الله قياما وقعودا ، وعلى جنوبكم ، بالليل والنهار ، في البر والبحر ، في السفر والحضر ، في الغـنى والفقر ، في الصحة والسّقم ، في السّرّ والعلن ،
وعلى كل حال ، وقال { وسبحوه بكرة وأصيلا } إذا فعلتم ذلك صلى الله عليكم هو وملائكته قال الله { هو الذي يصلي عليكم وملائكته }

اللهم اجعلنا من الذاكرين ولاتجعلنا من الغافلين

flower جزاك الله خيرا أختي Marmoora
flower
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
بنادي لك تعالي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
في ذكر الرحمن :: في ذكر الرحمن الاسلامي :: اسلاميات-
انتقل الى: