في ذكر الرحمن

منتدي في ذكر الرحمن

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي


marmoora


أنفآسنآ ترتآح بذكرھ ... فَ أذگروھ دآئمآ . . لآ إلہ آلإ الله محمد رسول ا̴̄للھ̵̵̵ . .
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حرب اليهود

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
orange mango
عضو ذهبي
عضو ذهبي
avatar

 دعاء  دعاء :
رقم العضوية : 55
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 368
تاريخ التسجيل : 30/11/2011
الموقع : الخرطوم
المزاج المزاج : الحمد لله

مُساهمةموضوع: حرب اليهود   الخميس يناير 19, 2012 10:12 am

منذ مضي من الزمان ويقاتلون ابناء فلسطين اليهود وسينتصرون بأذن الله لتعود فلسطين والاقصي الي العرب والفلسطينين ويدخل المسلمين آمنين للصلاه بالاقصي فهو من المساجد التي يشد لها الرحال .
لا شك اننا نسلم بانه سيأتي اليوم الذي تنتهي به دولتهم قال الله تعالي(وقضينا الي بني اسرائيل في الكتاب لتفسدن في الأرض مرتين ولتعلن علوا كبيرا*فاذا جاء وعد اولهما بعثنا عليكم عبادا لنا أولي بأس شديد فجاسوا خلال الديار وكان وعدا مفعولا*ثم رددنا لكم الكره عليهم وأمددناكم بأموال وبنين وجعلناكم أكثر نفيرا*إن احسنتم احسنتم لأنفسكم وإن اسأتم فلها فإذا جاء وعد الآخره ليسوؤوا وجوهكم وليدخلوا المسجد كما دخلوه أول مره وليتبروا ما علوا تتبيرا*)سوره الاسراء.
ولكن علي ايدي من نهايه اليهود وحربهم يقال ان موشي ديان وزير دفاع في حرب ١٩٦٧ عندما هزموا العرب زأر أحدي المدارس العربيه وقال للطلاب الفلسطينيين:نحن نعلم اننا سنخرج من هذه الأرض ولكن لسنا الذين سنخرج ولستم أنتم الذين سيخرجوننا!!
فهو يعلم من دراسه العهد القديم انهم سيطردون وسيزرعون اشجارهم التي سيختبأون عليها، فأي جيل أولي بأس شديد سيحارب اليهود ويطردونهم .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
في ذكر الرحمن
المدير العام
المدير العام
avatar

 دعاء  دعاء :
رقم العضوية : واحد
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 3006
تاريخ التسجيل : 31/07/2011
الموقع : شبكة منتديات في ذكر الرحمن
المزاج المزاج : الحمد لله

مُساهمةموضوع: رد: حرب اليهود   الخميس يناير 19, 2012 7:41 pm

وعْدُ الله بزوال إسرائيل



قال الله
في سورة الإسراء (سورة بني إسرائيل):


]سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً
مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا
حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ {1}
وَآتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ وَجَعَلْنَاهُ هُدًى لِّبَنِي إِسْرَائِيلَ أَلاَّ
تَتَّخِذُواْ مِن دُونِي وَكِيلاً {2} ذُرِّيَّةَ مَنْ حَمَلْنَا مَعَ نُوحٍ
إِنَّهُ كَانَ عَبْدًا شَكُورًا {3} وَقَضَيْنَا إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ فِي
الْكِتَابِ لَتُفْسِدُنَّ فِي الأَرْضِ مَرَّتَيْنِ وَلَتَعْلُنَّ عُلُوًّا
كَبِيرًا {4} فَإِذَا جَاء وَعْدُ أُولاهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَادًا
لَّنَا أُوْلِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُواْ خِلاَلَ الدِّيَارِ وَكَانَ وَعْدًا
مَّفْعُولاً {5} ثُمَّ رَدَدْنَا لَكُمُ الْكَرَّةَ عَلَيْهِمْ وَأَمْدَدْنَاكُم
بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَجَعَلْنَاكُمْ أَكْثَرَ نَفِيرًا {6} إِنْ أَحْسَنتُمْ
أَحْسَنتُمْ لِأَنفُسِكُمْ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا فَإِذَا جَاء وَعْدُ
الآخِرَةِ لِيَسُوؤُواْ وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُواْ الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ
أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُواْ مَا عَلَوْاْ تَتْبِيرًا {7} عَسَى رَبُّكُمْ
أَن يَرْحَمَكُمْ وَإِنْ عُدتُّمْ عُدْنَا وَجَعَلْنَا جَهَنَّمَ لِلْكَافِرِينَ
حَصِيرًا {8} [.


يخبرنا
الله أن اليهود سيسيطرون على الأرض مرتين: الأولى هي الآن و قد شارفت على الانتهاء
على يد المسلمين و الثانية تكون على يد المسيح الدجال.


لسورة
الإسراء اسم توقيفي آخر هو سورة بني إسرائيل، و قد بدأت بالحديث عن إسراء الرسول r من المسجد الحرام في مكة المكرمة إلى المسجد الأقصى
في بيت المقدس، ثم أشارت إلى البركة التي جعلها الله في المسجد الأقصى و ما حوله،
ثم انتقلت مباشرة انتقالاً تاريخياً من الرسالة الإسلامية إلى رسالة موسى نبي بني
إسرائيل u، و إلى التوراة و ما
كلف الله بني إسرائيل فيها. و أخبرتنا عن إفسادين كبيرين مقترنين بالعلو الكبير
يقعان على أيدي اليهود، و أطلعتنا على وضع اليهود في كل منهما، و حدّدت ملامح
الرجال العباد الربانيين، الذين يزيلون الإفسادين اليهوديين، و كان تركيزها على
الإفساد الثاني اليهودي أكبر.


إن الله
يريد تعريفنا على طبيعة صراعنا مع اليهود، و هو صراع بين رسالتين: رسالة الحق التي
يمثلها المسلمون، و رسالة الباطل التي يمثلها اليهود.


مفهوم
البركة حول المسجد الأقصى




قال أكثر
المفسرين في قوله تعالى: ]المسجد الأقصى الذي باركنا
حوله[ أن البركة تشمل بلاد
الشام بأكملها. قال زهير بن محمد التميمي: «إن الله تبارك و تعالى، بارك ما بين
العريش و الفرات و فلسطين، و خَصّ فلسطين بالتقديس»[1].
و قد ثبت في الأحاديث الصحيحة المتواترة بمجموعها أن أرض الشام هي مقر الطائفة
المنصورة المجاهدة. قال رسول الله r:
«لا تَزَالُ
طَائِفَةٌ مِنْ أُمَّتِي ظَاهِرِينَ عَلَى النَّاسِ. يَرْفَعُ اللَّهُ قُلُوبَ
أَقْوَامٍ فَيُقَاتِلُونَهُمْ وَ يَرْزُقُهُمُ اللهُ مِنْهُمْ حَتَّى يَأْتِيَ
أَمْرُ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ وَ هُمْ عَلَى ذَلِكَ. أَلا إِنَّ عُقْرَ دَارِ
الْمُؤْمِنِينَ الشَّامُ وَ الْخَيْلُ مَعْقُودٌ فِي نَوَاصِيهَا الْخَيْرُ إِلَى
يَوْمِ الْقِيَامَةِ»[2]. و عن ميمونة بنت سعد مولاة النبي
r، قالت: «يا نبي الله.
افتنا في بيت المقدس». فقال «أرض المحشر و المنشر». و قال كذلك «الشام أرض المحشر و المنشر»[3].


و قد
يخطئ بعض الناس في فهم البركة فيما حول المسجد الأقصى. فيقصرها على البركة
الزراعية فهي الأرض التي تدر زيتوناً و عنباً. صحيح أن هذه البركة موجودة لكنها
بركة من بركات كثيرة، و مظهر من مظاهر البركة العديدة، فهي مباركة بركة إيمانية،
فللإيمان فيها وجود راسخ ثابت أصيل، قبل إبراهيم u
و بعده، و هي بلاد نبوات و رسالات، و هي مباركة بركة إيمانية قديمة و معاصرة و
مستقبلية. فتاريخها الأصيل هو تاريخ للإسلام و الإيمان و العبودية لله، و هي
مباركة بركة جهادية حضارية حركية، فعليها كان يسجل التاريخ الإيماني منعطفاته
الخطيرة و أحداثه العظيمة. و عليها كان يسجل التاريخ الجاهلي هزائمه و نكساته و
زواله. التاريخ عليها حي فاعل متحرك لا يتوقف، و تُقدم أعوامه و شهوره و أيامه
مفاجآت عجيبة و أحداثاً خطيرة و معارك فاصلة، و زوال دول و أنظمة و ولادة أخرى.


عليها
قُصِم الرّومان و الفرس و الصليبيون و التتار، و عليها سيقصم الله اليهود و يدمر
كيانهم، و عليها سيقتل الله المسيح الدجال و عليها سيبيد الله جحافل يأجوج و
مأجوج. و هي مباركة بركة سياسية، فهي أرض الابتلاء و الامتحان، و هي أرض الكشف و
الفضح، هي التي تكشف الخونة، و تفضح العملاء و الرايات و الشعارات و الدعوات.


سرّ الربط بين المسجد الحرام و المسجد الأقصى



ربطت
سورة الإسراء ربطاً دقيقاً بين المسجد الحرام و المسجد الأقصى. و هناك سر بديع
لطيف للربط بين المسجدين. فمن بعض حِكم هذا الربط:


1.
المسجد الأقصى و ما حوله شهد وجود رسالات سابقة، منها اليهودية و النصرانية، كان
أصحابها هم الخلفاء على الناس، و الأمناء على الدين و الإيمان، و الوارثين للأرض
المباركة. و المسجد الحرام شهد بداية الرسالة الجديدة الخاتمة، و ولادة الأمة
الإسلامية أمة الخلافة و الوراثة و الأمانة. فبما أن الأمة الجديدة تقيم حول
المسجد الحرام، فلا بد لها كي تحقق خلافتها و أمانتها على البشرية من أن تتملك ما
حول المسجد الأقصى، و أن ترثه هي من الذين يقيمون حوله.


2. أن
السورة تريد من المسلمين أن يُحسنوا النظر للمسجد الأقصى و ما حوله فهو مبارك و
مقدس كبركة و قدسية المسجد الحرام و ما حوله.


3. تحذير
المسلمين من المؤامرات المعادية ضد المسجدين، و من أطماع الأعداء الكافرين في
المسجدين، و أن الخطر الذي يتهدد المسجد الأقصى، هو الخطر الذي يتهدد المسجد
الحرام. فلما أخذ الصليبيون الأقصى و ما حوله، و استقرو فيه، توجهت أنظارهم و
برامجهم و مطامعهم نحو المسجد النبوي في المدينة المنورة، و المسجد الحرام في مكة
المكرمة، فقام " أرناط -ملك الكرك الصليبي- بعدة محاولات لاحتلال بلاد
الحجاز، كادت تنجح لولا أن الله هيأ لهذه الأمة نور الدين الزنكي و صلاح الدين
الأيوبي.


النبوءة
القرآنية




قال
سبحانه و تعالى: ]سبحان
الذي أسرى بعبده ليلاً من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى
الذي باركنا حوله لنريه من آياتنا إنه هو السميع البصير
(1) و آتينا
موسى الكتاب و جعلناه هدى لبني إسرائيل ألاَّ تتخذوا من دوني وكيلا
(2) ذرية من
حملنا مع نوح إنه كان عبداً شكورا
(3) و قضينا إلى بني إسرائيل في الكتاب
لتفسدن في الأرض مرتين و لتَعلُن علواً كبيرا
(4) فإذا جاء
وعدُ
أولاهُما بعثنا عليكم عباداً لنا
أولي بأسٍ شديد فجاسوا خلال الديار و كان وعداً مفعولا
(5) ثم رددنا
لكم الكرة عليهم و أمددناكم بأموالٍ و بنين و جعلناكم أكثر نفيرا
(6) إن
أحسنتم أحسنتم لأنفسكم و إن أسأتم فلها. فإذا جاء وعد
الآخرة
لِيَسُوئوْ وجوهكم و ليدخلوْ المسجد كما دخلوه أول مرة و
لِيُتَبِّروْ ما عَلَوْ تَتْبيرا
(7) [


و قال تعالى
في آخر السورة عن الإفساد الثاني ]وَ قُلْنَا مِن بَعْدِهِ
لِبَنِي إِسْرَائِيلَ اسْكُنُوْ الأَرْضَ، فَإِذَا جَاء وَعْدُ الآخِرَةِ جِئْنَا
بِكُمْ لَفِيفًا {104}[


تبدأ
الآية بذكر الإسراء و المعراج لتذكرنا بأهمية و قدسية المسجد الأقصى و ما حوله من
الأراضي المقدسة. و بعد أن تربط الآية بين المسجد الحرام و المسجد الأقصى لتأكد
على البعد الديني في المعركة حوله، فإنها تذكّر اليهود بعهد الله إليهم في التوراة
التي أشار الله لها بكلمة ]الكتاب[، فهم يعلمون هذه النبوءة بالتفصيل. ثم تذكّرهم بأن
أجدادهم كانو صالحين. و لم يقل الله ذرية نوح و إنما قال ]ذرية من حملنا مع نوح[ ليؤكد على أن أجدادهم كانو من الصالحين الذين
أنجاهم الله، و هم أيضاً من ذرية نوح الذي كان صالحاً. ثم يذكر الله أنه سيسمح
لبني إسرائيل بأن يحكمو الأرض مرتين. فلو قال كتبنا على بني إسرائيل لكان فيه
إجبار لهم على ذلك و لكنه قال ]و قضينا إلى بني إسرائيل[، فمعناه أنه سيهيئ لهم ظروفاً تسمح لهم بالسيطرة
على الأرض مرتين، أي أنه شاء ذلك و المشيئة تختلف عن الإرادة. و يخبرنا الله أنهم
سيفسدون في الأرض، فلا من فساد اليوم أو فتنة أو حرب أو خراب إلا كان اليهود من
ورائه، و قد عَلَو في الأرض و استبدو فيها. و قد شارفت هذه المرحلة على الانتهاء.
ثم سيبعث الله المسلمين عليهم فينتصر المسلمين و يستولون على المسجد الأقصى، لأن
الله قال عند انتهاء المرة الأولى ]ليدخلوا المسجد كما دخلوه
أول مرة[، فيكون أن اليهود
سيستولون على المسجد الأقصى في المرتين ثم يحرره المسلمون منهم بعد كل مرة. و إن
زوال إسرائيل وعد قرآني قاطع ]و كان وعداً مفعولا[. و تظهر الخلافة الراشدة مرة أخرى ثم يظهر المهدي
فيقود المسلمين للنصر على الروم النصارى (الأوْرُپـيّـيـن و الأمـيـركـيـيـن) في
حرب تسمى بالملحمة الكبرى. ثم يظهر المسيح الأعور الدجال، فينقاد له اليهود و
يتبعه البدو الجهلاء[4] و يفتن كثير من
النساء. و هنا يتفوق اليهود على المسلمين مالاً و عدداً و عديداً لما يلحق بهم من
سائر الأمم و يحتلون المسجد الأقصى. ثم ينزل الله المسيح عيسى بن مريم في دمشق و
اليهود محاصرون لها، فيُهزم الدجال و يقول الحجر و الشجر يا مسلم ورائي يهودي
فاقتله. فيقتل المسلمون اليهود كلهم، فيدخل الناس كافة بالإسلام و يعم السلام
بالأرض و يدوم المسيح بالأرض أربعين سنة[5].


و قد
اختلف الفقهاء في تفسير هذه الآيات اختلافاً شديداً و أخطئ من ظنّ أن هاتين
المرَّتين كانتا قبل الإسلام. و جميع تفاسير القدماء لا تنطبق عليها الأحداث التي
وردت في الآيات، فلا بد من إعادة النظر في فهم النصوص و أحداث التاريخ. لقد علا
اليهود قديماً و أفسدو إفسادات كثيرة. و نظراً لربط الآيات الكريمة بين المسجد
الأقصى و التاريخ اليهودي، فإننا نؤكّد أن الإفسادين متعلقان بالمسلمين بعد بعثة
نبينا محمد. فاعلم بأن هاتين المرتين لا يمكن أن تحدثان قبل الإسلام، لأن الإفساد
الذي كان لبني إسرائيل في زمن الأنبياء كان إفساداً بلا علو فلم يتجاوز حدود
فلسطين و كانت دولتهم ذليلة مضطهدة من الشعوب المحيطة بها، في حين أن الآية ذكرت
أن العلو مع الإفساد سيشمل الأرض كلها، هذه النقطة الأولى. النقطة الثانية أن
الحديث عن ]عباداً لنا[
جاء في الآية بمعنى تقدم من لفظ القرآن ]الذي أسرى بعبده[، و هي نسبة تكريم و تشريف لهؤلاء في نسبتهم إلى
الله عز و جل. و العبادة اقترنت بالمسجد الأقصى و المسجد الحرام، فهذا اللفظ لا
ينطبق إلا على المسلمين. و النقطة الثالثة أن كلمة إذا في قوله تعالى ]فإذا جاء وعد أولاهما[،
فإذا جاء وعد الآخرة شرطية لما استقبل من الزمان و لا علاقة لما بعدها بما قبلها.
كما أن حرف اللام في قوله تعالى لتفسدن ]لتعلن[، ]ليسوؤ[، ]ليتبرو[،
]ليدخلو[
هي لام الاستقبال. أيضاً كلمة ]بعثنا عليكم[ التي وردت في القرآن سبع مرات جاءت من باب التكريم،
و الله عز وجل لا يمكن أن يورث ذلك لنبوخذ نصَّر أو تيتوس الروماني أو الروم أو
الفرس أو ما إلى ذلك.







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://marmoora.allahmontada.com
مسلمة
عضو متميز
عضو متميز
avatar

 دعاء  دعاء :
رقم العضوية : 24
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 140
تاريخ الميلاد : 01/03/1990
تاريخ التسجيل : 28/09/2011
العمر : 28

مُساهمةموضوع: رد: حرب اليهود   الثلاثاء يونيو 26, 2012 8:06 pm




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مؤمنة
عضو متميز
عضو متميز
avatar

 دعاء  دعاء :
رقم العضوية : 75
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 121
تاريخ الميلاد : 18/12/1990
تاريخ التسجيل : 13/12/2011
العمر : 27

مُساهمةموضوع: رد: حرب اليهود   السبت سبتمبر 22, 2012 8:34 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الفقيرة لله
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

 دعاء  دعاء :
رقم العضوية : 281
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 63
تاريخ الميلاد : 16/10/1990
تاريخ التسجيل : 28/12/2012
العمر : 27

مُساهمةموضوع: رد: حرب اليهود   الأحد فبراير 24, 2013 2:57 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حرب اليهود
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
في ذكر الرحمن :: في ذكر الرحمن فلسطين في القلب-
انتقل الى: